دمامل الغدد العرقية

 


دمامل الغدد العرقية


يحتسب التهاب الغدد العنصرية من أهم المشاكل التي تجابه القلة بشكل خاص أثناء أيام الصيف الحارة. إذ يكون سببا في ذاك الداء الجلدي المزمن نتوءات تستطيع أن تفتح في الأخير وتفرز سوائل، بجوار ما تسببه من ظرف انزعاج، لا يطيقها كثيرون بشكل فعلي.


ومن المعتاد أن تتم هذه المتشكلة في الأنحاء التي يكثر بها الاحتكاك مثل الإبط، الضرع والفخذ، بل يمكن للنتوءات أن تبدو في أي مقر بالجسد وتتسبب في انزعاجا بأي مساحة.


ونستعرض وفي السطور التالية عدد محدود من الإرشادات المُجَرَّبة التي تفيد في التداول مع ذاك الالتهاب صيفا:


تحديد الأسباب التي تتسبب في ذلك الالتهاب

قد يلمح قليل من الذين أصيبوا بذلك الالتهاب أن ثمة عدد محدود من الأسباب التي كان سببا في حدوثه. وبالرغم من تنوع هذه الأسباب واختلافها من فرد لآخر، بل أكثرها أهمية الاضطراب، السخونة والعرق. وهنالك قوم في وقت سابق لهم السحجة بهذه الالتهابات كشفوا أن إستنشاق دخان السجائر من الأسباب التي قد كان سببا في حدوثها، وهنالك ايضاًً قوم صرحوا عن أن تناولهم أغذية بعينها كان لها دورها كذلك في تصاعد المظاهر والاقترانات المتعلقة بهذه الالتهابات، إذ ثمة من أفادوا إن حالاتهم ساءت فعليا حتى الآن تناولهم بضائع الألبان.


محاولة ارتداء ملابس لا تصاعد الالتهابات

يقدم نصح آخرون ايضا بوجوب الانتباه بارتداء نوعية الثياب الواسعة الصانعة من مواد خام مريحة لأنها تفيد بشكل ملحوظ بشكل فعلي في التناقل مع هذه الالتهابات. ومن الممكن محاولة الملابس الداخلية الصانعة من قطن بمعدل مائة % لأنها تكون مريحة، خفيفة ولا تتسبب في تهيجا لهذه الالتهابات، خصوصا في أيام الصيف الحارة.


تجنب حلاقة الأنحاء المصابة بالشفرة

فالقيام بذاك لن يعمل سوى على مبالغة تصاعد المتشكلة، والأجود تجنب ذاك على الإطلاق، إذ تتم كثيرون عن تجاربهم المؤلمة نتيجة قيامهم بحلاقة الأنحاء الملتهبة، وما ينشأ لهم في الأيام اللاحقة، إذ يكون الوجع أضخم بشكل أكثر، ولذا يوصون بتفادي هذا على الإطلاق. ومن المعتاد أن يُوصَى باتباع أسلوب وكيفية إلغاء الشعر بالليزر مع الأفراد الذين يتكبدون من حالات سحجة خفيفة من التهاب الغدد العنصرية، لكونه فعالا برفقتهم بشكل فعلي.


اعطاء دش بماء دافئ لتخفيف الوجع


يمكن للماء الدافئ أن يقلل التورم ويقلل من الإحساس بالوجع خلال الالتهابات، ومن الممكن إضافة لافندر وأملاح ابسوم للماء حال لم تكن ثمة تقرحات مفتوحة لجعل المحاولة أكثر إمتاعا. وحال لم تكوني من هواة الإغتسال، فيمكنك وحط ضمادة دافئة على المكان المصابة لبرهة عشرة دقائق إلى حد ما، لِكَي التقليل من الالتهابات وتقليلها.


وضع مخدة بين الساقين خلال الغفو لتقليص الاحتكاك

تعمل المخدة على إدخار إحساس بالراحة لأنها تقلص من ضغط الاحتكاك بين الساقين لدى السبات على واحد من الجانبين، ما يسمح لك السبات بأريحية حتى في حضور الالتهابات.

مواضيع مهمه
الأمراض,

إرسال تعليق

أحدث أقدم

اعلان يهمك

أخر الموضوع