الطريقة الصحيحة لإزالة شعر المناطق الحساسة

 




الطريقة الصحيحة لإزالة شعر المناطق الحساسة

تكثر عادة الإرشادات التي يتعين على كل امرأة أن تعمل بها حين يرتبط الموضوع بالكيفية المثلى التي يلزم أن تتعامل بها مع شعر المساحة الحساسة. ولذا يقتضي أن تعرفي عدد محدود من البيانات قبل التفكير في القضاء على ذلك الشعر حتى لا تتعرضي لبعض المشكلات.


ولعل الفنانة، كاميرون دياز، إحدى هؤلاء السيدات اللواتي يقدسن شعر المكان الحساسة ولا يقتربن منه، وهو الذي أعلنت عنه في كتابها The Body Book، وقد توافقت تصريحاتها تلك مع قليل من الأبحاث التي سرد بواسطتها الباحثون عدد محدود من العوامل التي تدفع الحريم للتفكير جيدا قبل إقدامهن على القضاء على شعر تلك المساحة.


في البدء، ما وظائف شعر المساحة الحساسة؟

ينمو الشعر بالمساحة الحساسة عند الإناث لـ 3 عوامل هي: الجاذبية، السكون والتأمين. إلا أن تلك ليست الأساليب الوحيدة التي من الممكن أن يفيد بها شعر المكان الحساسة الحريم، لكن يجدر بهن أن ينظرن كذلك للأمور الخمسة اللاحقة بعين الاعتبار:


- الفيرومونات


يعمل شعر المكان الحساسة على تأمين الغدد العطرية التي تبقى بهذه المساحة وتفرز مادة الفيرومونات الكيميائية، التي يتصور أنها تثير الانجذاب أثناء الصلة الحميمة.


- التبطين

يتيح شعر المساحة الحساسة طفيفا من التبطين طوال مزاولة الرابطة وهو الذي يخفف الاحتكاك.


- الحماية

يقدم شعر المساحة الحساسة ما يشبه الحاجز الواقي للمكان التناسلية لحمايتها من أي احتكاكات، سواء نتيجة لـ الملابس، الأنشطة البدنية، التدريبات أو خلال الرابطة.


- النظافة

فما يقال عن أن المساحة الحساسة المحلوقة تمثل أكثر نظافة من المساحة الراهن بها شعر هو فعليا بحت خرافة لا يوجد لها أي أساس، لكن الضد هو السليم، فشعر المكان الحساسة النقي من الممكن أن يحرم الأوساخ والجراثيم من غزو هذه المكان.


- الجاذبية الجنسية


فالحقيقة أن بكثرة من الأزواج يعتبرون شعر المساحة الحساسية أكثر جاذبية لهم، وهو الذي يفسره العلماء بأنهم يعتبرون الشعر باعتبار علامة بصرية على النضج الجنسي.


كيف تَستطيع الاعتناء بشعر المكان الحساسة؟


لك أن تعلمي أن ذلك الشعر شأنه شأن أي شعر أجدد بالبدن، من الممكن أن يكون معرضا لخطر الرض بالقمل، الالتهابات الفطرية والجراثيم، وقد تتراكم فيه ايضاًً الأوساخ وإفرازات العرق، لذلك من الأساسي أن تهتم المرأة بالحفاظ على نظافته وصيانته جيدا.


ولا يفتقر شعر المكان الحساسة أي إعتناء تكميلية بعكس الأساليب الكلاسيكية المتبعة لغسل المستخدمين التناسلية، لكن كل ما تحتاجينه هو ماء وعدد محدود من الصابون خلال الإغتسال، ولذا لضمان حماية وحفظ نظافة وصحة المكان بشكل ملحوظ جدا.


وهنالك قليل من الإناث اللواتي يتفرجون أن استعمال يسير من واحد من منعمات الشعر قد يجعل شعر العانة أكثر نعومة. وايضا لدى اختيار الصابون، يتعين عليك اختيار فئة صابون لطيف، وتجنب وحط الصبغات والعطور في مثل تلك الأنحاء ذات الطبيعة الحساسة.


وأيضا حال أرادت المرأة حلاقة أو إزاحة شعر المكان الحساسة بالشمع أو ما شابه، فعليها التحقق من نظافة وتطهير الأدوات قبل الاستعمال، بجانب التناقل برفق ولطف، منعا لإصابة هذه المساحة الحساسة بجروح أو التهابات، كان سببا في انزعاجا.


قاعدة مهمة لتهذيب شعر هذه المنطقة


يقول المتخصصون إن هنالك قاعدة متواضعة تكفل لك التداول الأفضل مع الشعر بهذه المساحة وهي أنه لو كانت الأسلوب والكيفية التي تتبعينها للتخلص من شعر المكان آمنة فيما يتعلق للوجه، فالأرجح أنها سوف تكون مقبولة مع شعر العانة، وإن أكدوا أنه من الأجود استعمال بضائع مؤقتة، مثل الصبغات القابلة للغسل أو الملصقات الذاتية، مقابل البضائع المستدامة، مع وجوب تحليل العناصر قبل استعمال الصبغات المستدامة.


هل تُبقِين الشعر أم تتخلصين منه؟


الاعتناء بشعر المساحة الحساسة والحفاظ فوق منه هو كلف شخصي، وقد تكونين بصحة جيدة ما إذا كان في وجوده أو عدم وجوده، بل المؤكد أنه لا يبقى تبرير طبي يدفعك للتخلص من ذلك الشعر، لكن ثمة قليل من العوامل الوجيهة التي تحثك على الإبقاء أعلاه.

مواضيع مهمه
صحة المرأة,

إرسال تعليق

أحدث أقدم

اعلان يهمك

أخر الموضوع