القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب متلازمة اليد الغريبة

 أسباب متلازمة اليد الغريبة

تعرف على مرض متلازمة اليد الغريبة




ما هي متلازمة اليد الغريبة 


لقد عرفنا بكثرةً عن أمراض غريبة فيما يتعلق العالم  ، و بل هل رأيت يوما ما ما من الأيام  أو سمعت عن أحدهم يده تسببت بقتله ! لا تتعجب سيبدو إليك الأمر وكأنه عمل سينمائي رعب من الوهم و خيالي لكنها حقيقية أنها من أغرب الأمراض العصبية على الإطلاق .



ما هي متلازمة اليد الغريبة أو اليد الملقوفة 


هي متمثل في مرض عصبي يعاني فيه المريض من عدم القدرة و عدم فرض السيطرة على يده على الإطلاقً و كأنها يد شخص أخر ، و ذاك المرض ناجم عن سحجة في المخ ، أو أن يكون الموبوء معتمد على نصف شخص خسر من نصفي المخ .



 أعرض متلازمة اليد الغريبة :


أولاً :القيام بسلوكيات غريبة بشكل ملحوظً و عدوانية مثل : سحب الشعر أو تمزيق الملابس أو لمس أي جزء من البدن مثل المناطق الحساسة و المستخدمين التناسلية في اجتماع الآخرين .

ثانياً : تقمص أسماء غربية و أفراد عديدة ، و يصل التقمص إلى أن المريض يقول أن هذه اليد ليست له و أنها إلى شخص أخر يعيش بدنه ، أو أنها يد شيطان يحتل بدنه

ثالثاً :أكل الأكل على صوب غريب و عشوائي و معبأ الفم بالطعام .

رابعاً : و الأخطر من كل هذا أن يد المريض تصبح أكبر منشأ عدم أمان يهدد عمره و حياة الآخرين .. لأن  في بعض الأحيان يصل ذاك المرض إلى أن المريض يقوم بصفع نفسه أو خنق نفسه أو خنق و لطم الآخرين .


العلة المباشر إلى متلازمة اليد الغريبة : العلة المباشر إلى ذاك المرض غير واضح ، و لكن قليل من الأطباء أفادوا أن هذا المرض ناجم عن تلف في الجسم الثفني (Corpus Callosum ) و متمثل في ملايين الألياف العصبية التي تربط بين النصفين الكرويين الأيمن و الأيسر في الدماغ و يسهل عملية الإتصال بينهما على منظمة إشارات كهربائية ، لذلك قال الأطباء إذا مُنِي ذاك الجزء بأي ضرر ربما يرسل إلى المخ إشارات كهربائية غير طبيعية .



هل يوجد علاج إلى متلازمة اليد الغريبة 


لا يوجد إي علاج معروف إلى ذاك المرض العصبي … لكن يوجد قليل من الأساليب لازدياد تحكم العقل في اليد ، و من هذه الأساليب أشغال اليد بشيء تفعله لكي يصل المريض بكيفية تدريجية إلى السيطرة على اليد قليل من الشيء.



متى تم اكتشاف ذاك المرض ؟  في سنة (1908) نشر الدكتور الألماني البارز ” KURT GOLDSTEIN ” تقرير واف عن أغرب الحالات المرضية في الدهر السالف  .. إذ نعت وتصوير هذه الظرف قائلاً ” أنها حالة في غرض عدم الوضوح ” و تحدث عن سيدة في أول الأربعينات نجت بأعجوبة من “الجلطة الدماغية ”  و لكنها مُنِيت بشلل نصفي في الجهة الأيسر ، و مع الزمن تعافت تدريجاً ، و بل أيضاً حتى الآن عشر أشهر من العلاج شَاهدت هذه المرأة شيء في غاية عدم الوضوح ، لقد شَاهدت يدها اليسرى تتحرك بدون أي تحكم منها و على باتجاه عشوائي ، و لم تتمكن بأي حال من الأوضاعً من السيطرة فوق منها و كأنها يد شخص أخر ، و مؤيد الدكتور ” كورت غولدشتاين ” قائلاً  أن حركة يد هذه السيدة تطورت على باتجاه مخيف بشكل ملحوظً ، و كذلكًً تراجعت واضمحلت حالتها النفسية جداً جراء يدها  ، و كانت تقسم أنها يد شخص أخر و ليس يدها ، و مناصر قائلاً في أسف بالغ ، وبعد سنوات من معاناة هذه السيدة انتهت روايتها بموتها .



و أيضاًً هنالك قصة أخرى تقول أن كان هنالك سيدة أخرى تبلغ من العمر ثمانية و ستون عاماً دخلت المستشفى في أعقاب إصابتها بتلف في المخ … و حتى الآن مدة أدعت أن ثمة شبحاً يقوم بشد يدها ، و حذرت الطاقم الطبي بأن يدها سوف تلحق بهم الضرر ، و عقب فترة قليلة حاولت خنق فرد من العاملين ، و في أعقاب فترة أخرى حاولت خنق نفسها .