مزايا بذور البابايا للتنحيف وفوائده الأخرى

 


مزايا بذور البابايا للتنحيف وفوائده الأخرى

هل تعد فاكهة البابايا خيارًا موائمًا لإنقاص الوزن؟ إليك في ذلك الموضوع بشأن منافع بذور البابايا للتنحيف.


مزايا بذور البابايا للتنحيف وفوائده الأخرى

لنتعرف على مزايا بذور البابايا للتنحيف وفوائد أخرى:


منافع بذور البابايا للتنحيف

ما تزال البحوث محدودة التي تبدو مزايا بذور البابايا للتنحيف وتخفيف الوزن، لكن البحوث الأولية في الذي تم تجريبه بينت نتائجًا جيدة ومحفزة بامتلاك فاكهة البابايا مواصفاتًا مضادة للسمنة، وإليك أكثر أهمية البيانات:


قد تساند البابايا في تقليل الوزن ولذا جراء محتواها الهابط من سعرات الوحدات الحرارية، وبحافز امتلاكها لنسبة جيدة من الأنسجة الغذائية التي تساند في الإحساس بالشبع لمقدار طويلة ومن ثم تخفيض استهلاك القوت.

تشارك البابايا في تحضير عمل الجهاز الهضمي والحد من الإمساك والنفخة، الأمر الذي يمنح هيئة خارجية المعدة المنبسطة ويخفف من امتلاء مساحة البطن.

تعين بذور البابايا وأوراقها ولبها في مكافحة وتثبيط قليل من الأسباب التي تضيف إلى مخاطرة الإصابة بالسمنة وغلاء ضغط الدم والسكري وازدياد الكولسترول وبذلك الإسهام في حماية وحفظ جسد ووزن صحي.

مزايا بذور البابايا الأخرى

إضافة إلى ذلك مزايا بذور البابايا للتنحيف فإنها لديها منافع صحية محتملة أخرى، ومنها ما يجيء:

1. تزود البدن بالمعادن والفيتامينات

تتضمن البابايا وبذورها على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن ومنها: الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والزنك، وفيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين ك.


2. تعزز صحة القلب

يعاون أكل البابايا وبذورها في الوقاية من أمراض القلب وهذا عن طريق الاتي:


تعد منبعًا جيدًا للألياف الغذائية التي تعزز وتقوي صحة القلب أيضًا.

تتضمن مضادات الأكسدة التي تأخذ دورا في التقليل من أكسدة الكولسترول ومن ثم الوقاية من تصلب الشرايين وأمراض القلب والجلطات الدموية.

تعد منشأ غني بحمض الفوليك الذي يساند في أنقص نسبة الهوموسيستين وهو واحد من الأحماض الأمينية التي يؤدي تراكمها إلى صعود مخاطرة أمراض القلب.

3. تعزز صحة الجهاز الهضمي

يحتسب احتواء البابايا على عدد محدود من الإنزيمات الهاضمة للبروتينات عاملًا هامًا في تحضير عمل الجهاز الهضمي وتخفيض القلاقِل الهضمية على يد المعاونة في التقليل من عسر الهضم ومشاكل المعدة والإمساك والنفخة.


4. تقوي الجهاز المناعي

إن احتواء البابايا وبذورها على فيتامين ج وفيتامين أ يعين في تدعيم صحة الجهاز المناعي، وهكذا قوى معارضة الكدمة بأمراض العدوى البكتيرية والفيروسية وغيرها.


5. تساعد في محاربة السرطان

يساند غنى فاكهة البابايا بمضادات الأكسدة في مكافحة الجذور الحرة العاملة على تلف الخلايا وغلاء مخاطرة تقدم الأورام، بالتالي فإنها تعد واحد من الأغذية التي قد تشارك في الوقاية من الرض بالورم الخبيث وخصوصا عدم أمان مرض خبيث البروستات جراء احتوائها على سفينة الليكوبين (Lycopene).


6. تخفف الالتهابات والعنف البدني

يعاون حضور إنزيم الباباين (Papain) في مقاتلة الوجع وتثبيط الالتهابات الناتجة من الكدمات كالكدمات والحروق، والالام المزمنة أيضًا الناتجة من السحجة بالالتهابات العظام والمفاصل أو الكدمة بالربو.


7. تعزز صحة العينين

يشارك حضور فيتامين ج وفيتامين هـ وعدد محدود من المأكولات والمشروبات الأخرى في تدعيم صحة العينين وحمايتها من السحجة ببعض الأمراض، مثل: الساد، والتنكس البقعي.


مضار بذور البابايا

إن أكل البابايا بمعدلات معتدلة يعتبر امنًا، بل قليل من التحذيرات ينبغي مراعاتها، ومنها ما يجيء:


تجنبي أكل الجرعات الدوائية من مستخلصات البابايا وبذورها في حال الحمل لعدم وجود البحوث الكافية بشأن درجة الاطمئنان.

احذر من الإسراف في أكل البابايا وبذورها أو استهلاك الجرعات الدوائية منها في حال الرض بمرض السكري لأنها قد تضيف إلى خطور انخفاض سكر الدم اللاذع.

تجنب أكل البابايا وبذورها ومستخلصاتها في حال المكابدة من الحساسية نحو اللاتيكس.

تعطل عن أكل مستخلصات البابايا الدوائية قبل أسبوعين كحد أدنى من تصرف أية جراحة.

مواضيع مهمه
الرجيم وتخفيف الوزن,

إرسال تعليق

أحدث أقدم

اعلان يهمك

أخر الموضوع